دراسات واحصائيات حول الجاليات

بعض الإحصائيات حول  الجاليات الفلسطينية في الخارج
1- الجالية الفلسطينية في أوروبا:
• المعلومات الموثقة تشير إلى أن عددهم حوالي 200.000 ولكن حسب المعلومات المتوفرة من المؤسسات الأهلية فقد يصل العدد إلى نصف مليون فلسطيني .
• تنتشر عشرات المؤسسات الفلسطينية أو العاملة في أوساط فلسطينيي أوروبا، وتتوزع تلك المؤسسات وفق الخارطة الفصائلية الفلسطينية، مع العلم أن ما يثير الاهتمام فيها أن جزءاً كبيراً منها رغم عدم فعاليتها إلا أنها تعتبر ذات أهمية رسمية في بلاد الاتحاد الأوربي نظراً لتبعيتها لحركة فتح أو منظمة التحرير الفلسطينية.
2- تتمركز معظم الجالية في بريطانيا وألمانيا والسويد والنرويج، أما بريطانيا فتعتبر مأوى لمن يريد نيل الشهادات العليا وكذلك ألمانيا التي تتواجد بها جالية نوعية وكبيرة والنسبة الكبيرة منها من لبنان.
3- الجالية الفلسطينية في أمريكا اللاتينية:
• حسب جهاز الإحصاء المركزي وكذلك بعض الباحثين، فإن العدد الكلي للفلسطينيين في أمريكا اللاتينية ويصل إلى 600,000، منهم حوالي 300,000 فلسطيني في تشيلي، 100.000 في هندوراس، 100.000 في السلفادور، و 60,000 في البرازيل. والبقية في معظمها تتوزع بين بيرو وكولومبيا وفنزويلا وإكوادور والأرجنتين والمكسيك وبليز. وفي كل دول أمريكا اللاتينية الأخرى تقريبا.
• تعتبر البرازيل البلد الأكثر أهمية في أمريكا اللاتينية حيث يبلغ عدد سكانها حتى 2011 190.732.694 نسمة، كما يحتل الاقتصاد البرازيلي المرتبة الأولى في أمريكا اللاتينية، والعاشرة على المستوى العالمي. تتبع البرازيل نظام السوق الحر، وحقق الاقتصاد البرازيلي نمواً كبيراً خلال السنوات الأربع عشرة الماضية، حسب الإحصائيات الرسمية البرازيلية عام 2010م
• بدأهم الجاليات والشخصيات الفلسطينية في الخارج:
أ‌. الجاليات الفلسطينية في الخارج:
1- الجالية الفلسطينية في أوروبا:
• المعلومات الموثقة تشير إلى أن عددهم حوالي 200.000 ولكن حسب المعلومات المتوفرة من المؤسسات الأهلية فقد يصل العدد إلى نصف مليون فلسطيني .
• تنتشر عشرات المؤسسات الفلسطينية أو العاملة في أوساط فلسطينيي أوروبا، وتتوزع تلك المؤسسات وفق الخارطة الفصائلية الفلسطينية، مع العلم أن ما يثير الاهتمام فيها أن جزءاً كبيراً منها رغم عدم فعاليتها إلا أنها تعتبر ذات أهمية رسمية في بلاد الاتحاد الأوربي نظراً لتبعيتها لحركة فتح أو منظمة التحرير الفلسطينية.
2- تتمركز معظم الجالية في بريطانيا وألمانيا والسويد والنرويج، أما بريطانيا فتعتبر مأوى لمن يريد نيل الشهادات العليا وكذلك ألمانيا التي تتواجد بها جالية نوعية وكبيرة والنسبة الكبيرة منها من لبنان.
3- الجالية الفلسطينية في أمريكا اللاتينية:
• حسب جهاز الإحصاء المركزي وكذلك بعض الباحثين، فإن العدد الكلي للفلسطينيين في أمريكا اللاتينية ويصل إلى 600,000، منهم حوالي 300,000 فلسطيني في تشيلي، 100.000 في هندوراس، 100.000 في السلفادور، و 60,000 في البرازيل. والبقية في معظمها تتوزع بين بيرو وكولومبيا وفنزويلا وإكوادور والأرجنتين والمكسيك وبليز. وفي كل دول أمريكا اللاتينية الأخرى تقريبا.
• تعتبر البرازيل البلد الأكثر أهمية في أمريكا اللاتينية حيث يبلغ عدد سكانها حتى 2011 190.732.694 نسمة، كما يحتل الاقتصاد البرازيلي المرتبة الأولى في أمريكا اللاتينية، والعاشرة على المستوى العالمي. تتبع البرازيل نظام السوق الحر، وحقق الاقتصاد البرازيلي نمواً كبيراً خلال السنوات الأربع عشرة الماضية، حسب الإحصائيات الرسمية البرازيلية عام 2010م
• بدأ النشاط السياسي للجالية هناك من خلال الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تحت قيادة جورج حبش. وقد ساعد في ذلك انتشار الأفكار والحركات الاشتراكية الماركسية في أمريكا اللاتينية آنذاك، مما عزز اليسار الفلسطيني في منظمة التحرير وجعل لها دوراً في أوساط الجالية، ولكنه لم يعط الثمرة المرجوة.
4- الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة:
• حسب جهاز الإحصاء الفلسطيني وحسب تقرير صدر عنه عام 2005م فقدر أفراد الجالية بحوالي”236357″ فلسطينياً، حيث يعيش حوالي 21% من أبناء الجالية الفلسطينية في ولاية كاليفورنيا، و15% في ولاية النيويز، في حين يقطن ولاية نيويورك 13%، ثم في ولاية مشيغان 10%، وولاية نيوجرسي 6%، وفي ولاية أوهايو 4%. أما في ولايتي تكساس وميريلاند وكذلك بورتوريكو فقد تركز في كل منها 3%، وفي ولاية بنسلفانيا وميشوست وفلوريدا وفرجينيا، فقد تركز فيها 2% على التوالي، واستحوذت ولايات واشنطن العاصمة على 1% فقط، وتوزع 13% في المائة من إجمالي عدد الفلسطينيين في الولايات المتحدة الأمريكية على باقي الولايات غير المذكورة وبنسب ضئيلة جداً.
5- الفلسطينيون في العالم العربي:
• يقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين في العالم العربي بالملايين، ويكثر تواجدهم في : الأردن، سوريا، لبنان، مصر، الجزائر، الخليج، ويعيش النسبة الكبيرة منهم خاصة في لبنان وسوريا في أوضاع معيشية صعبة، ولا يتمتع الفلسطيني خاصة في لبنان في أي من الحقوق المدنية والمعيشية، وكذلك يعيش الفلسطيني في حالة من عدم الأمان في العالم العربي بشكل عام.
 توجهات بعض الجاليات الفلسطينية في الخارج:
• شهدت الفترة ما بعد منظمة التحرير الفلسطينية حتى 1993، اختلافاً واضحاً في توجهات الجاليات الفلسطينية، حيث كان الأمر منقسما بين اليسار في أمريكا اللاتينية، وبعض دول أروبا، وبعض البلاد العربية مثل سوريا.
• الفترة ما بعد أوسلو حتى فوز حماس في الانتخابات شهدت صعود منحنى التفاعل مع الداخل الفلسطيني للمؤسسات الفلسطينية ذات التوجه الإسلامي بالتنسيق مع بعض المراكز الإسلامية خاصة في القارة الأوربية، وبعض البلاد العربية مثل سوريا والأردن.
• ما بعد فوز حماس في انتخابات 2006 واشتداد الحصار على غزة زادت نشاط المؤسسات الفلسطينية عامة والإسلامية خاصة باتجاه قوة الوجود الإسلامي في معظم تواجد الجاليات الفلسطينية من الولايات المتحدة، وأوروبا، والبلاد العربية والإسلامية، باستثناء أمريكا اللاتينية، وكذلك زاد دعم المراكز الإسلامية في الغرب للمؤسسات الفلسطينية ذات الوجهة الإسلامية.
الثاني عشر: أهم المؤسسات الفلسطينية العاملة في الخارج:
• الأمانة العامة لمؤتمر فلسطينيي أوربا
• مركز العودة الفلسطيني في لندن
• مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في لندن.
• التجمع الفلسطيني في ألمانيا
• المنتدى الفلسطيني في بريطانيا
• المنتدى الفلسطيني في الدنمارك
• مركز العدالة الفلسطيني في السويد
• التجمع الفلسطيني في إيطاليا
• المجلس التنسيقي لدعم فلسطين في النمسا
• الشبكة الأوربية للدفاع عن حقوق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين. • الحملة الأوربية لرفع الحصار عن غزة.
• الحملة الدولية لرفع الحصار .
• أوربيون لأجل القدس
• المبادرة الأوربية من أجل إزالة المستوطنات والجدار
• تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوربا
• تجمع الأطباء الفلسطينيين في ألمانيا
• رابطة المهندسين الفلسطينيين في ألمانيا
• رابطة المرأة الفلسطينية في ألمانيا
• البيت الفلسطيني في هولندا
• المنتدى الفلسطيني في فرنسا
• مؤسسة الحق الفلسطيني في إيرلندا

أ النشاط السياسي للجالية هناك من خلال الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تحت قيادة جورج حبش. وقد ساعد في ذلك انتشار الأفكار والحركات الاشتراكية الماركسية في أمريكا اللاتينية آنذاك، مما عزز اليسار الفلسطيني في منظمة التحرير وجعل لها دوراً في أوساط الجالية، ولكنه لم يعط الثمرة المرجوة.
4- الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة:
• حسب جهاز الإحصاء الفلسطيني وحسب تقرير صدر عنه عام 2005م فقدر أفراد الجالية بحوالي”236357″ فلسطينياً، حيث يعيش حوالي 21% من أبناء الجالية الفلسطينية في ولاية كاليفورنيا، و15% في ولاية النيويز، في حين يقطن ولاية نيويورك 13%، ثم في ولاية مشيغان 10%، وولاية نيوجرسي 6%، وفي ولاية أوهايو 4%. أما في ولايتي تكساس وميريلاند وكذلك بورتوريكو فقد تركز في كل منها 3%، وفي ولاية بنسلفانيا وميشوست وفلوريدا وفرجينيا، فقد تركز فيها 2% على التوالي، واستحوذت ولايات واشنطن العاصمة على 1% فقط، وتوزع 13% في المائة من إجمالي عدد الفلسطينيين في الولايات المتحدة الأمريكية على باقي الولايات غير المذكورة وبنسب ضئيلة جداً.
5- الفلسطينيون في العالم العربي:
• يقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين في العالم العربي بالملايين، ويكثر تواجدهم في : الأردن، سوريا، لبنان، مصر، الجزائر، الخليج، ويعيش النسبة الكبيرة منهم خاصة في لبنان وسوريا في أوضاع معيشية صعبة، ولا يتمتع الفلسطيني خاصة في لبنان في أي من الحقوق المدنية والمعيشية، وكذلك يعيش الفلسطيني في حالة من عدم الأمان في العالم العربي بشكل عام.