رئيس الوزراء يستقبل وفدا من رجال الأعمال المغاربة

استقبل رئيس الوزراء اسماعيل هنية وفدا مغربيا من رجال الأعمال ومتضامنين، مؤكدا أن هذا الوفد يزور بلدهم، موضحا أن هذه اللقاءات تجدد العهد والرباط.
وأشار إلى الصلة التي تجمع فلسطين بالمغرب، لا سيما وان لهم حي في القدس وباب من أبواب الأقصى هو باب المغاربة الذين كانوا جزءا من جيش تحرير فلسطين وبيت المقدس، “ودليل على أن فلسطين ليست قضية الفلسطينيين وحدهم بل قضية العرب والمسلمين وليست قضية تراب وطين إنما قضية عقيدة وإيمان ودين”.
وثمن رئيس الوزراء إصرار الوفد المغربي الوصول إلى أرض فلسطين، وأشاد بنبض الشارع المغربي تجاه فلسطين واخوانهم في فلسطين.
وقال :”نحن نعالج قضية الأسرى والمسر، ونؤكد أمامكم أننا لا ولن نفرط بمسرى رسولنا ولن نتنازل على أرضنا وقدسنا وحقوقنا كاملة في فلسطين ولن تنوانى بتحرير الأسرى، والمقاومة سلكت كل الدروب لتحرير الأسرى”، مشيرا إلى تمكن كتائب القسام لأسر الجندي شاليط وتحرير ما يزيد عن ألف أسير فلسطيني “وهي قادرة على تكرار ذلك”.
وأضاف “نقول لأسرانا لا ولن ننساكم وأنتم على أجندة المقاومة وستعمل بكل ما هو متاح لتحرير الأسرى”، موضحا أن ليس هناك مكان لما يتعارض مع ثقافة الصمود والمقاومة ولا يراعي الحس الإنساني الذي يعيشه الأسرى في سجون الاحتلال.
واستذكر رئيس الوزراء المسيرات المليونية والانتفاضات في المغرب دعما لشعب فلسطين وقضيته التي تعد دليل عمق الارتباط بين فلسطين والمغرب، آملا أن تكون هذه الزيارة مقدمة لزيارة الأقصى المبارك المحرر.
بدوره؛ عبر رئيس الوفد النائب عيسى الكيكي عن اعتزازه وفخره بزيارة أرض فلسطين، مؤكدا أن كل الشعب المغربي مع الحق الفلسطيني وسيبقى معه حتى يحرر أرض فلسطين، مشيرا إلى أن الوفد المغربي لم يقبل العودة إلى المغرب إلا بعد دخول أرض فلسطين.
وأكد ان رجال الأعمال جاؤوا ليساهموا ولو بالجزء اليسير في خدمة قضية فلسطين، انطلاقا من أن الأمة الإسلامية أمة واحدة وجسد واحد.
وفي ختام اللقاء أهدى رئيس الوزراء درع الأقصى للوفد الزائر ممثلا برئيسه النائب عيسى الكيكي، وبدوره قام رئيس الوفد المغربي بتقديم هدية لرئيس الوزراء عبارة عن نسخة من القرآن الكريم من المغرب.