وفد فرنسي يزور كلية العلوم والتكنولوجيا بخانيونس

قالت بينّت ديفالي سكرتيرة جمعية التجمع من أجل الجامعات الفرنسية أنها تقوم بزيارة لقطاع غزة للتعرف على جامعاته وكلياته العلمية من أجل تقديم الدعم المطابق لحاجة التعليم العالي في القطاع.

وبينت ديفالي أن جمعيتها أنشئت قبل عشرون عاما في اللحظة التي تم فيها إغلاق مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية في فرنسا، مضيفة أن جمعيتها وباقي الجمعيات الأخرى التي تم إنشاؤها والتي كان آخرها جمعية Medlig أهدافها دعم القضية الفلسطينية.

ونوّهت ديفالي التي ترأست وفدا زار كلية العلوم والتكنولجيا بخانيونس جنوب قطاع غزة أن هدف الزيارة التعرف على الواقع الذي يعيشه القطاع من خلال الزيارات الاستكشافية حتى نستطيع تقديم ما يلزم ومطابق لحاجة التعليم العالي في القطاع، مؤكدةً أن الهدف الأساسي من هذه الزيارة هو عقد اتفاق تعاوني للمساعدة في افتتاح تخصصات جديدة يحتاجها المجتمع الفلسطيني.

بدوره رحب د. ثابت عميد الكلية بالوفد الزائر في بلدهم الثاني فلسطين، موكداً أن الشعب الفلسطيني منفتح على الشعوب الأخرى ويقدرها على عكس ما يروج له الاحتلال وأعوانه من أفكار مسيئة.

وأوضح د. ثابت للوفد الزائر أن الكلية في نظامها التعليمي تركز على الجوانب التطبيقية والتقنية وأنها تخدم فئة معينة من المجتمع برسوم رمزية لا سيما وأنها تقدم اعفاءات تصل لنسبة 50% من الملتحقين بها، مؤكدا أن الحصار المفروض على قطاع غزة يقلل من فرص العمل ويزيد  من معاناه سكانه.

واصطحبت إدارة الكلية الوفد الفرنسي في جولة ميدانية لآثار قصف الاحتلال التي تعرضت لها الكلية خلال الحرب الأولى عام 2008 إضافة  لاطلاعه على مختبرات قسم العلوم الطبية.